العودة   منتديات المصطبة > الأقسام الأسرية > الطب والصحة - السمنـة والنحافـة - الطب البديل

الطب والصحة - السمنـة والنحافـة - الطب البديل صحة، طب بديل، تغذية، ريجيم، صحة المرأة، صحة الرجل، العناية بالجسم والبشرة


مواضيع ذات صلة مع فوائد الحليب للحامل ، اهمية الحليب للحامل ، معلومات عن منافع الحليب للحامل
تمارين رياضيه للحامل ، فوائد التمارين البسيطة للحامل ، اهمية ممارسة الرياضة للحامل من قسم الطب والصحة - السمنـة والنحافـة - الطب البديل
ارشادات للحامل ، العناية الصحية للحامل ، معلومات مهمة للحامل من قسم الطب والصحة - السمنـة والنحافـة - الطب البديل
فوائد الحليب للحامل ، اهمية الحليب للحامل ، الحليب قليل الدسم لزيادة فرص الحمل من قسم الطب والصحة - السمنـة والنحافـة - الطب البديل
فقرالدم المصاحب للحامل ، اسباب فقر الدم للحامل ، التغذية السلية للحامل من قسم الطب والصحة - السمنـة والنحافـة - الطب البديل
الغذاء الصحي للحامل ، التغذية السليمة للحامل ، معلومات هامة تخص المرأة الحامل من قسم الطب والصحة - السمنـة والنحافـة - الطب البديل

1 
حسن الشافعى

الحليب أحد الأغذية الرئيسية ضمن مجموعة الحليب، والتي تضم منتجات الحليب باختلافها مثل الجبن واللبن واللبنة والآيسكريم وغيرها مما يدخل الحليب في تكوينها والتي يوصى بتناول 3- 4 حصص يوميا منها، والحصة مقدارها نصف كأس، ويزداد هذا الاحتياج عند الحمل والرضاعة لضمان أخذ الاحتياجات من العناصر المغذية، خاصة الكالسيوم والفسفور والمهمين مع فيتامين د في بناء الهيكل العظمي، والمهم في دعم جسم الإنسان وصلابته وتقوية الأسنان، كما أنه داعم مهم للوقاية من مرض مسامية العظام والذي للأسف انتشر بين الكثير من فئات المجتمع وخاصة النساء.
من المهم أن يشكل الحليب ركنا من أركان المائدة اليومية بديلا للمشروبات الخاوية السعرات، والتي تزود بالطاقة بدون العناصر المغذية، وتناول الطفل الحليب بانتظام يضمن جسما قويا وصحيا، ويقيه من الكساح وغيره من أمراض نقص الكالسيوم والفسفور، ويتميز الحليب بتوفره بأسعار معتدلة وفي المتناول .


الحليب ونقص الوزن

أثبتت البحوث الحديثة أهمية مشتقات الحليب في التنحيف وإنقاص الوزن الزائد.والمحافظة عليه ، ووجد الباحثون أن شرب الحليب القليل أو الخالي من الدسم, يجعل الإنسان يأكل كميات أقل من الطعام، وذلك باعتباره من الأغذية كبيرة الحجم، أي أن بالإمكان استهلاك كميات كبيرة منه دون الحصول على سعرات حرارية كثيرة
. وأظهرت الدراسات أن شرب كوب من الحليب خالي الدسم قبل الوجبة يقلل الكمية المستهلكة من الطعام بحوالي 150 سعر حراري.
وقال العلماء إن عنصر الكالسيوم الموجود في الحليب يلعب دورا مهما في عملية التنحيف، فقد أظهرت الدراسات أن أوزان الأشخاص الذين يتناولون حوالي ثلاثة أكواب من الحليب كانت أقل 7 كيلوغرامات من أوزان الأشخاص الذين لم يتناولوا هذه المكملات.
إن تناول جرعات عالية من الكالسيوم يوقف إنتاج الهرمون المسؤول عن زيادة حجم الخلايا الدهنية، كما يعمل حمض لينولييك المتحد (cla) الموجود في الحليب على حرق الدهون والشحوم المتراكمة. .
وأشار الخبراء إلى أن الإنسان يحتاج إلى حوالي 500 ملليجرام من الحمض المذكور للحصول على فوائده، لذلك يمكن تناول الحليب القليل أو الخالي من الدسم لتحقيق الفوائد دون الحصول على الكثير من الوحدات الحرارية.





علاج عدم الإقبال على شرب الحليب

طرق مبتكرة يمكن تطبيقها في محيط الأســـرة، لتشجيع الأطفال على شرب الحليب:

# تقديم الحليب في كأس ملونة مفضلة عند الطفل .
# تجزئة كميات الحليب المطلوبة وتقسيمها إلى أربع مرات أو خمس مرات في اليوم.
# الحرص على تقديم الحليب مبرداً ليروي العطش، ويزيد إقبال الأطفال عليه.
# توفير الحليب بالنكهات المرغوبة عند الأطفال على الأقل في البداية، مع إغرائهم بشرب الحليب الطازج من حين لآخر.
# تقديم الحليب مخفوقاً مع الفواكه أو الموز أو الشوكولاتة أو الكريمة.
# إن ما يزيد من القيمة الغذائية للحليب تحليته بالعسل، حيث تحلو نكهته، وتضاف إليه الفوائد المعروفة للعسل، وذلك أفضل من تحلية الحليب بالسكر.
# تقديم الحليب مع حبوب الإفطار لتتكامل الفائدة لاحتوائها على الحديد.
# إضافة الحليب إلى بعض أطباق الطعام الحارة يجعلها أبرد وألطف.
# استعمال الحليب بدل الماء في الشوربة يرطب طعمها، ويرفع من قيمتها الغذائية.
# تقديم كأس من الحليب الساخن قبل النوم يجلب النوم بسهولة.
# تقديم الآيسكريم بالحليب، وإعداد الأطعمة التي يدخل الحليب في تركيبها مثل المهلبية والكريم كراميل.


غذاء الحامل

يعد الحليب ومنتجات الألبان المختلفة مثل الحليب ذي النكهات والحليب المخفوق واللبن والزبادي وخلافه أفضل غذاء يمكن للحامل تناوله بين الوجبات ، فالحليب غذاء متكامل سهل الهضم يحتوي على كافة العناصر الغذائية اللازمة لجسم الأم ، وتكوين الجنين على المدى البعيد ، وينصح الأطباء وخبراء التغذية الحوامل والرضع بضرورة تناول ثلاثة أو أربعة أكواب من الحليب على الأقل يومياً .
أما خلال المرحلة الثانية من مراحل الحمل تزداد حاجة الحامل للغذاء نتيجة لنمو الجنين ، ويتحتم عليها إستهلاك كميات أكبر من البروتين والكالسيوم والفسفور- وهي العناصر الغذائية التي تتوفر بغزارة في الحليب - لضمان النمو السليم لعظام الجنين وأنسجة جسمه وأسنانه، وبالإضافة إلى النمو العقلي ، ويساعد استهلاك كميات وفيرة من البروتين في زيادة إفراز لبن الأم أثناء فترة الرضاعة، وكذلك رفع مستويات الفيبرينوجين والبروثرومبين في دم الأم ، في حين يؤدي استهلاك الكالسيوم والفوسفور بكميات كبيرة إلى نمو عظام وأسنان الجنين والمحافظة على صحة عظام وأسنان الأم أيضاً، إذا فالحليب غذاء صحي متكامل لا يضاهيه أي نوع آخر من الأغذية لاحتوائه على كافة العناصر الضرورية لجسم المرأة الحامل أثناء الحمل والرضاعة .
ويزداد احتياج جسم الحامل بدرجة أكبر من غيرها إلى استهلاك معدلات كبيرة من الحديد نتيجة احتياجها بدرجة كبيرة إلى الهموغلوبين الذي ينقل الأكسجين إلى الجنين ، وبالإضافة إلى الحليب المدعم بالحديد، فهناك أيضاً أنواع أخرى من الطعام الغني بالحديد مثل البيض ، الخبز المصنوع من القمح ، الفواكه المجففة ، والأطعمة التي تحتوي على أنواع الحبوب المختلفة ، أما الفيتامينات فهي ضرورية أيضاً لنمو الجنين لاسيما فيتامينات (a, B,c, D, K, E ) ، فالثيامين ، والريبوفلافين والنياسين ضمن مجموعة فيتامين B هي من العوامل المساعدة في نمو الجنين، بالإضافة إلى أهميتها بالنسبة للعمليات الحيوية أثناء مرحلة النمو والحضانة.






أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 09:56 PM.



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
المواد المنشورة فى هذا الموقع لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها.