العودة   منتديات المصطبة > أقسام الأدب والرومانسية > منتدى الحب والرومانسية

منتدى الحب والرومانسية مواضيع الحب والرومانسية وكل ما يتعلق بالحب وأنواعه وأروع ما قيل فيه من كلمات


مواضيع ذات صلة مع كرهت الدنيا من بعدك حبيبى ،،،
لقد كرهت التواجد بينكم ........................ من قسم منتدى المهيسين فى الأرض - نكت مضحكة 2014
كرهت الحب والساعه اللي جاه فيها...~~ من قسم منتدى الشعر والخواطر
حبيبى من قسم فضفض وإحكى من قلبك
حبيبى ..~ من قسم منتدى الشعر والخواطر
حبيبى من قسم منتدى الشعر والخواطر

1 
حمزاوى


اتى الليلُ يُلقي بأكداس همومه


وبدأ الحزنُ ينساب في الشراييني

فتأوّه الحبُ في صدري

وثار الشوق في قلبي

جلستُ افكرُ في مذكراته

وطيور الحب تزقزق فوق عش حزني

أزفر الالم

ويظنيني الوهم

ويعصرني الندم

واذا بمنادٍ يناد

"موتي ولا كسران قلبي

وخسران حبي"

وانا بين حلمٍ وخيال

وواقعٍ يشغلُ البال

قلبتُ في صفحاته

واذا بالدمع ينزل منها

وينهال بين قدمي

كتب قلمي مذكراته

كتب في شرايين قلبه

ويصرخ بقلب محطم

من احب فليهجر الفرح

ويصبح سجينا في قلعة الاحزان





2 
حمزاوى


بعد أن عشنا سنوات طويلة نحلم
وبعد أن اجتزنا كل الاختبارات التي اختبرتنا بها الحياة ونجحنا
وبعد أم صمدنا في وجه أقوى الظروف
وقع ما لم نكن نحسب له حساب في يوم من الأيام
قسوة الحبيب ......
اختلفنا ولأول مرة طول هذه السنوات ..
وكان بعد ذلك مصيرنا هو الوداع


اليوم هو الأربعاء 23/2/2011

الوحـــدة .... الــــوداع
ها أنا الآن أخط لحظات الوداع , وها أنا وحيدة أجلس وأنتقي حروفي بإتقان وأرتبها لتليق بما كان بيننا, أنتقي حروفي ولا أخجل بها كما لم أخجل منها من قبل , تلك الحروف التي أخبرتك مراراً وتكراراً بمقدار حبي لك هي نفسها الحروف التي تقول لك اليوم وداعاً , لم تعد جريئة كما كانت ! لكنها تدرك بأن عليها أن تتقدم إليك , لحظة لا بد منها , عندما يسيطر الضعف على مشاعرنا , ليصبح الهرب هو الحل المتبقي لدينا لنهب أنفسنا راحة وهمية .
بالنهاية تستمر الحياة وكل شخص كان بجانبنا بالأمس قد رحل اليوم , ليتابع حياته التي لم يربطها يوماً بنا , وها نحن الآن نبقى لنصارع الوحدة المؤلمة التي لطالما خشيناها , وتصبح الذكرى وأشباح أشخاص قد رحلوا هي الونيس القاتل والوحيد .
منذ الآن لن يدركنا أحد , ومنذ الآن سنكون قصة حزينة يرويها من يعرفنا للآخرين لنكون عبرة لهم . منذ الآن انتهى الحلم وما تبقى من أيامنا لم تعد سوى مجرد أيام نحاول فيها جرّ الساعات والدقائق لعلها تنتهي بسرعة , وننتهي من حزن لم يعد يفارقنا .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

غداً الخميس 24/2/2011

فراق حبيبى بالفعل

هيكون لواحد غيرى

هل حقاً تغيرنا ؟ وهل نسي كل منا الآخر ؟ هل هو على قناعة بأنني لن أتكلم معه بعد اليوم ؟ وهل هو فعلاً لن يفكر بأن يتكلم معي ؟ . مرت أيام منذ أن ودعته , لقد مرّ ستة عشر يوماً , هل القسوة هي من يحركنا ؟ أم هي الكرامة التي لم نعد نريد أن نفرط بها ؟ هل ما زلنا نحتفظ بنفس الأحاسيس التي احتفظنا بها طويلاً أم أن قرار الهجران ألغى معه كل ما يربطنا ببعضنا حتى لو كانت المشاعر ؟ هل أصبحنا غرباء ؟ ولم نعد نمتلك تلك اللهفة التي كانت تتملكنا في الماضي ؟
إنه حقاً شعور مؤلم هو شعور الضياع , شعور مؤلم هو بأن كل شيء ذهب كما لم يكن يوماً موجود, ذهب بعد أن غير كامل أعماقنا من الداخل , ذهب وتركنا للحسرة والألم والضياع , تركنا للوحدة والقهر لتعصر آخر بقايا لنا من قلوبنا المتعبة , فهل لنا بعد كل ذلك أن نتجاهل ما كان ؟ وهل سننجح في النكران ؟ أين سنذهب بكل الذكريات وكل تلك المشاعر التي تملكتنا آنذاك ؟ بأي حفرة سندفنها وأي حفرة يمكن بأن تتسع لها ؟ كيف لي بأن ألقي صدرك الدافيء في الظلام وأنساه ؟ وكيف لي بأن أضع ابتسامة عينيك لي ويديك المليئة بالحنان في تابوت الموت .
ليتك هنا لتجيب عن هذه الأسئلة التي لا أدري لها إجابة , أو دعني آخذ الإجابات من عينيك وأنت معي , و " أنت معي " كلمات أصبحت كالحلم , وأصبحت كسراب يرميه لي عطشي إليك الذي لم ينتهي يوماً حتى وأنا بقربك .
لا زلت أحلم برغم ما كان ولا زلت أنتظرك برغم ما كان , وسيقى ما كان بالقلب كما هو لن تغيره الأيام مهما طالت ولن يستطيع غبار الزمان أن يخفي شيئاً من ملامحه , هذا ما وعد قلبي به قلبك منذ أن بدأ الحلم ومنذ أن ربط الحب بين قلبينا
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الجمعة26/2/2011

كانت هذه هي النهاية المؤلمة ؟ لقد شاءت الأقدار وها قد نفذت حكمها علينا , أكتب كلماتي وكأنني أخط خطاب الوداع الأخير , الوداع الذي لا رجوع بعده , وبعد ذلك سيوضع الخط الأحمر بيننا ليصبح كلّ منا بجهة مختلفة وبطريق مختلف رغم أن المشاعر واحدة ودقات القلب واحدة .
أصبح الألم أكبر , والحلم الذي كان (كان) تبخر , وما فرضته الأقدار علينا هو أن نعيش كالغرباء وكأن أحدنا لم يعرف الآخر , وأن نتظاهر بأن قلوبنا قد ماتت حتى لا نثير شفقة من حولنا .
الحياة جميلة إن عشناها يوماً بيوم , الحياة جميلة ما دمنا نملك المسكن والعائلة التي تحبنا , الحياة جميلة ما دمنا نستطيع السير على أقدامنا ورؤية كل ما حولنا , والحياة جميلة ما دمنا نعمل ونستطيع ملأ أوقات فراغنا , والحياة جميلة ما دمنا نرى ونسمع ,, ولكن ماذا عن الوحدة ؟؟ ماذا عن الضياع ؟؟ ماذا عن المشاعر ؟؟ كيف سنوقف الدموع ؟؟ وكيف نمحو الأيام والذكريات التي خطفت النوم من أعيننا ؟؟ وكيف نمحو الأيام التي خطت نفسها على جدار أعماق قلوبنا , وعلى من سنستند عند الانكسار ؟؟ ماذا لو شعرنا برغبة بالبكاء ؟؟ ماذا لو شعرنا برغبة بالجنون ؟؟ وماذا لو شعرنا برغبة في حضن دافيء؟؟؟؟ ولمسة يد حنونة ؟؟؟ وكلمة حب تعيد النبض إلى قلوبنا ؟؟؟؟ .


3 
bono

اقتباس:
منذ الآن لن يدركنا أحد , ومنذ الآن سنكون قصة حزينة يرويها من يعرفنا للآخرين لنكون عبرة لهم . منذ الآن انتهى الحلم وما تبقى من أيامنا لم تعد سوى مجرد أيام نحاول فيها جرّ الساعات والدقائق لعلها تنتهي بسرعة , وننتهي من حزن لم يعد يفارقنا


مش عارفع اقولك ايه بس كلها حاجات حسيتها وعانيت منها ربنا معاك ويارب تلاقى اللى يهون عليك .


4 
حمزاوى

السبت 26/2/2011

احترقت كل الأيام , لم يعد هناك ما تحيا الروح لأجله ولم يعد هناك ما ينبض القلب لأجله . أطالب بمحكة عادلة تعيد لي أيامي التي ضاعت , تعيد لي أحلامي التي احترقت , وتعيد لي كل المشاعر الرائعة التي سرقت , تعيد لي إحساسي بأنني أحيا .

الاحد 27/2/2011

اليوم للمرة الثانية أنكرت وجوده في حياتي , سألوني هل أحببتي يوماً ؟؟ وأجبت بـ : لا , لم أعرف العشق والهوى , أنكرت بأني أفهم الحب وبأني لم أتعذب بناره قبلاً , وبأني لم أسلّم مشاعري لأحد من قبل , وبأنني لم أجرح منه من قبل . كنت أتكلم عن الهوى وكأنني لم أعرفه , وكأن الحب الوحيد في حياتي لم يكن موجوداً . لا أعرف من أين جئت بهذه الجرأة ؟ ولماذا ألغيت وجود أجمل الأشياء وأكثرها إيلاماً من حياتي . أجلس والدموع تسكن عيني , اشتقت إليه , وكم أود نسيانه وأن أتابع حياتي وكأنه لم يكن موجوداً فيها , ولكن مشاعر الشوق تغلبني في بعض الأحيان حتى ارتكبت الخطأ الذي لم يكن من المفروض أن أرتكبه , تكلمت معه وظننت بأن صوته سيحمل ولو القليل من الشوق , وسيرحب بمساعدتي بالشيء الذي طلبته منه , ولكن بدل ذلك تكلم وكأنه لم يعرفني يوماً , وأقفل الخط دون ان يهتم أو يسأل . إلى متى سأبقى أخسر الرهان مع نفسي ؟؟ وما على المشتاق أن يفعل عندما تغمره موجة الشوق ؟؟؟ وماذا يفعل المشتاق عندما يجد نفسه حبيس الذكريات . هي بضع كلمات خرجت بكل جرأة وقسوة , بضع كلمات ما كنت أنتظرها وعاهدنا بعضنا على أن نكون أقوى منها ومن أيام هبّت كعاصفة في وجوهنا , بضع كلمات حكمت علي بالاعدام من الوريد ألى الوريد , أي خطأ ارتكبناه لنصل إلى هنا ؟؟ وماذا نفعل لنستعيد أنفسنا ؟؟ لقد أخذ الحب معه كل شيء , جعل القلب عبارة عن صحراء جرداء , ونحن لا زلنا ندعي القوة حتى لا نكون مدعاة للشفقة .

الاثنين 28/2/2011

باتت المتناقضات والمشاعر المختلطة هي ما تسيطر علينا , فمرة ننسى ومرة نشتاق ومرة نحب ومرة نكره وفي بعض الأحيان الأخرى لا يتملكنا أي نوع من الإحساس وكأن مشاعرنا قد ماتت وبتنا لا نحس بأي ألم أو فرحة . في بعض اللحظات التي يتوقف فيها دولاب الزمن ونرجع إلى أنفسنا لنستخرج منها كل ما تحتويه النفس من مشاعر سنجد أننا ما كنا عشنا لو لم نحب أو نكره أو نشتاق أو ننسى أو بالأحرى نتناسى , ما كنا لنعيش لو لم نحيا , وما كنا لنشعر بالحياة لو لم نختبر الموت . الموت : …. كم مرة متنا في هذه الحياة ؟؟؟ كم مرة توقف القلب فيها عن النبض والاحساس ؟؟؟ وكم مرة فقدنا الاحساس بالحياة كما لو كنا فعلاً قد متنا ؟؟؟ . الحزن كبير والألم أكبر , جمد فينا كل ما كان أخضر . عذراً يا حبيبي على هذا الأسلوب الرّكيك في التعبير , فقتلك لمشاعري قد جمّد أيضاً كلماتي فأصبحت عاجزة عن التعبير .



5 
حمزاوى

الثلاثاء 1/3/2011

كم مرة قلنا بأننا لن نتغير ؟؟؟ وكم مرة وعدنا أنفسنا قبل أن نعد بعضنا بأننا سنبقى وإلى الأبد !!! وها نحن الآن نحاول نسيان الأيام التي تمضي ونحاول أن لا نستمر في عدّها حتى لا نحس بحسرة كثرتها . نحاول تجاهل الأيام لعلّها تمضي ولعلّها تأخد معها شيئاً فشيئاً من ذكرى أرهقت قلوبنا وعندها ربما فقط نتوقف عن عدّ الأيام .
أصبحنا نواسي أنفسنا ببضع كلمات وربما بأفعال , ولكننا نعلم في النهاية بأننا نخدع بها نفسنا , نفسنا التي ما عادت تضيق نفسها منذ أن كان الرّحيل .
من قال أن الذكرى يمكن أن تموت ؟؟؟ ومن قال أن الحب يموت ؟؟؟ هي كتاب نحفظه غيباً ونتصفحة كل ليلة عندما يحل الهدوء والظلام , وكلما أحسسنا بنسمات الوحدة العاصفة التي تهب من قلب الألم , هي ضعف القوة , وهي قوة الضعف .
وفي ختام جلساتنا مع النفس نصل إلى الحقيقة التي كنا نهرب منها لنعرف أن لا مفر لنا من الماضي ونعلم أيضاً بأنه مهما غفلنا أو تغافلنا عن الأيام فإننا وبالنهاية سنعود لعدّها يوماً بعد يوم بعد يوم ونقلب فيها صفحات الذكرى التي باتت تسيطر على حياتنا .

تكلمت معه مرة أخرى ولكنه تغير , لقد تراجع عن قراراته بعدم التكلم معي , عرفت حينها أنه من المستحيل أن ينساني , وأنه من المستحيل بأن أكون مجرد رماد لذكرى احترقت ونفثها في الهواء , كيف له أن ينساني , وكيف له أن يبتعد عني ؟؟؟!!! وأنا لم أكن كالباقين , أنا جزء منه , معجونة في أيامه وفي ذاكرته , لا يستطيع التخلص مني بهذه السهولة , لا يستطيع التخلص من ابتسامتي ومن دمعاتي ومن حبي ومن كلامي ومن غزلي ومن مشاعري ومن لمساتي .
لماذا لا يعترف ؟؟ لماذا لا يريد القول بأنه بحاجتي ؟؟ لماذا لا يريد القول بأنه يحبني .

الاربعاء 2/3/2011

أستطلع بين الوجوه لعلّني أجده , أو لعلّني أجد من يشغل الفراغ الذي تركه في داخلي أو من يؤنس وحدتي . وحدتي التي لا أقدر عليها .
أبحث عنه في كل شارع , وفي كل سيارة , وفي كل حلم , أبحث عنه في الحديقة على الكرسي الخشبي الذي كنا نجلس عليه , أبحث عنه في بقايا ذاتي , وبين بقايا الأمل , وبين أوراق الحياة الجافة المتساقطة على قارعة طريق الحب الذي لطالما مشيناه معاً نتشابك الأيدي , كان وقتها الطريق في تلك الحديقة طويل , كنا نمشي من دون نهاية أو حتى ملل .

أين أنت ؟؟ ولماذا ذهبت ؟؟ ما هو السبيل لأراك ؟؟ ولأشتم رائحة عطرك ؟؟ أي شعور تركتني أغرق فيه لوحدي ؟؟ وأي ألم هذا الذي أصارعه وحدي ؟؟؟ أريدك الآن بقربي , أحتاج إليك لتمسح دمعي , لتدافع عني , من وحوش غادرة جائعة تحيط بي , أنا لا زلت في الحياة طفلة تجهل الوحوش , ولا تعرف في هذه الحياة إلا دميتها وأنت .



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 04:28 PM.



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
المواد المنشورة فى هذا الموقع لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها.