مساحة إعلانية





العودة   منتديات المصطبة > الأقسام التعليمية والعلمية > اللغات الأجنبية - الثقافة والعلوم - ابحاث علمية

اللغات الأجنبية - الثقافة والعلوم - ابحاث علمية تعليم اللغات الأجنبية، مواضيع ثقافية، ابحاث علمية، كتب الكترونية، مشاريع تخرج


مواضيع ذات صلة مع بحث عن ويليام شكسبير ، بحث علمى كامل جاهز عن ويليام شكسبير
صور ويليام وكيت 2012 | صور ويليام وكيت مع نجوم هوليود 2012 من قسم صور الفنانين والفنانات - صور المشاهير ونجوم الفن
قال شكسبير من قسم المنتدى العام للمواضيع العامة
صور ويليام وكيت 2012 | صور استقبال ويليام وكيت 2012 من قسم صور الفنانين والفنانات - صور المشاهير ونجوم الفن
صور ويليام وكيت 2012 | صور ويليام وكيت في الولايات المتحدة 2012 من قسم صور الفنانين والفنانات - صور المشاهير ونجوم الفن
صور ويليام وكيت 2012 | صور ويليام وكيت يشتركان في رعاة البقر 2012 من قسم صور الفنانين والفنانات - صور المشاهير ونجوم الفن

1 
Salah Hamouda

بحث عن ويليام شكسبير ، بحث علمى كامل جاهز عن ويليام شكسبير

ويليام شكسبير
دراسة : د. عصام الدين ابو العلا
وليم شكسبير William Shakespeare كاتب مسرحي وشاعرإنكليزي من أعظم كتاب المسرح ، ليس لمكانته المسرحية في عصره أو غزارة إنتاجهالمسرحي والشعري فحسب، بل لاستمرارية شهرته عبر قرون، ولاهتمام النقاد والمخرجينالمسرحيين والسينمائيين من كل المذاهب الأدبية والفنية بإنتاجه عبر العصور. فقدعُرضت مسرحياته، ولاتزال تُعرض، في كل أرجاء العالم، وترجمت إلى أكثر من سبعين لغة،وكُتبت عنه دراسات نقدية لا تحصى.
لا تتوفر معلومات كاملة وموثقة عن حياةشكسبير، إلا أن الباحثين والمؤرخين اتفقوا على بعض الحقائق والتفاصيل التي دونت فيالسجلات المدنية والقانونية والمالية والمسرحية. فقد ولد في مدينة ستراتفورد- أبُن-ايفُن Stratford-Upon-Avon ، بعد شهرين من مولد معاصره كريستوفر مارلو Marlowe، وكان والده صانع قفازات وتاجراً صغيراً ومالك عقارات. تلقى تعليمه فيالمدرسة الثانوية Grammar School في مسقط رأسه لكنه لم يتلق تعليماً جامعياً. تزوجآن هاثاوي Anne Hathaway وهو في الثامنة عشرة، وكانت تكبره بثمانية أعوام، ورزقمنها بثلاثة أطفال.
لا يعرف بدقة لماذا توجه شكسبير إلى لندن وكيف بدأ عمله فيالمسرح، وكان معاصروه متأرجحين في علاقتهم معه، فقد انتقده روبرت غرين R.Greene ووصفه بأنه مجرد ممثل يتعدى على مهنة الكتابة. أما بِن جونسون B.Jonson فقد امتدحتصوير شكسبير الصادق للطبيعة البشرية، لكنه انتقد عدم التزامه بالقواعد الكلاسيكيةفي الكتابة. وقد ورد ذكر اسمه كاتباً وممثلاً ورجل أعمال ناجحاً ومالك عقارات بعدعام 1592، وكان عضواً مهماً في فرقة «اللورد حاجب الملك» The Lord Chamberlain's Company عام 1594. بدأ إنتاجه الشعري والمسرحي يتتالى فنشر عام 1593 قصيدة «فينوسوأدونيس» Venus and Adonis، وبعد عام نشر قصيدة «اغتصاب لوكريس» The Rape of Lucrece، وتبلورت شهرته شاعراً غنائياً مع نشر «السونيتات» عام 1609، التي بلغعددها 154، وكان قد كتبها بين عامي 1593-1598 وتداولها القراء في مخطوطات لسنواتقبل نشرها، إلا أن شهرته العالمية ترتكز على نصوصه المسرحية الثمانية والثلاثين.
عمل شكسبير مع «فرقة اللورد حاجب الملك» ممثلاً وشريكاً وكاتباً. وفي عام 1599بَنَت الفرقة مسرحها الخاص «الغلوب» The Globe، وبقي مع الفرقة طوال حياته المهنية،كما شكلت مسرحياته الجزء الأكبر من مخزونها المسرحي، فتحولت إلى أهم فرقة مسرحيةآنذاك. وعندما تبوأ الملك جيمس الأول عرش إنكلترا عام 1603 أصبح اسم الفرقة «رجالالملك» The King's Men واستقرت في مسرح «بلاك فرايرز» Blackfriars منذ شتاء عام 1608. ولعل شكسبير هو الكاتب الوحيد في عصره الذي بقي يعمل طوال حياته مع فرقةمسرحية واحدة، وعاش على ما تظهره السجلات المالية بثراء ورغد، وعاد عام 1612 إلىمسقط رأسه حيث توفي.

شكسبير كاتباً مسرحياً

يمكن تقسيم نتاج شكسبير المسرحيإلى ثلاثة أنواع رئيسية هي: المأساة والملهاة والمسرحيات التاريخية, كما كتب عدداًمن المسرحيات التي يصعب إدراجها ضمن هذه التصنيفات المألوفة، واعتاد النقاد علىإطلاق صفة «المسرحية الرومنسية» أو «التراجيكوميدية» عليها. ومن الممكن ابتغاءًللسهولة تقسيم نتاجه إلى أربع مراحل، مع أن تاريخ كتابته للمسرحيات غير معروف بصورةمؤكدة. تمتد المرحلة الأولى من بداياته وحتى عام 1594، والثانية من 1594-1600،والثالثة من 1600-1608، والأخيرة من 1608-1612. وهذه التقسيمات تقريبية وضعها مؤرخوونقاد المسرح لمتابعة تطور حياته الأدبية ضمن إطار واضح. تقع المرحلتان الأولىوالثانية ضمن مرحلة المسرح الإليزابيثي Elizabethan Theatre نسبة إلى الملكةإليزابيث الأولى، أما المرحلتان الثالثة والرابعة فتقعان ضمن مرحلة المسرح اليعقوبي Jacobean نسبة إلى الملك جيمس (يعقوب) الأول James (Jacob) الذي تولى العرش في 1603وتوفي في 1625.
مراحله الفنية
المرحلة الأولى

كان شكسبير في هذه المرحلة كاتباًمبتدئاً بالمقارنة مع معاصريه من الكتاب مثل جون ليلي J.Lyly ومارلو وتوماس كيد T.Kyd. لم تتسم أعماله في هذه المرحلة بالنضج الأدبي والفني، بل جاءت بنية نصوصهسطحية وغير متقنة، وتركيباته الشعرية متكلفة وخطابية. وانتشرت في هذه الفترةالمسرحيات التاريخية، نتيجة الاهتمام الكبير بتاريخ إنكلترا, خاصة بعد هزيمة أسطولالأرمادا الإسباني The Spanish Armada عام 1588 ولرغبة الجمهور بتمجيد البطولاتوالتعلم من عِبَر التاريخ. كتب شكسبير في هذه المرحلة مسرحيات عدة تصور الحقبة مابين 1200 و1550من تاريخ إنكلترا، وتحديداً الحرب الأهلية التي دارت رحاها بينعائلتي لانكستر Lancaster ويورك York، مثل ثلاثيته «الملك هنري السادس» Henry VI(1590-1592)، و«الملك رتشارد الثالث» Richard III(1593) التي صور فيها النتائجالسلبية لحكم ملك ضعيف. وتغطي هذه المسرحيات الأربع المرحلة الممتدة منذ حكم هنريالسادس وحتى هنري السابع وبدء حكم سلالة تيودور Tudor، التي تنتمي الملكة إليزابيثإليها، وتسمى بحقبة حرب الوردتين War of the Roses .
ويشبه أسلوب شكسبير فيهاأسلوب مسرح العصور الوسطى، ومسرح الكاتب الروماني سينيكا Seneca ومسرح توماس كيدالعنيف، ويظهر هذا في دموية بعض المشاهد في المسرحيات الأربع، ومن خلال اللغةالخطابية الطنانة. وظهرت هذه الخاصية في مأساة «تايتُس اندرونيكوس» ( Titus Andronicus (1594 حيث صور شكسبير الانتقام والقتل بتفاصيل دموية مرئية على الخشبةفجاءت أقل نصوصه صقلاً ونضجاً. ويمزج شكسبير هنا التاريخ والسياسة والشعور الوطنيلدى شخصياته التاريخية مع روح الفكاهة في رسمه بعض الشخصيات الكوميدية.
كتبشكسبير في هذه المرحلة أيضاَ عدداً من النصوص مثل «كوميديا الأخطاء» The Comedy of Errors(1592)، وهي مسرحية هزلية تتبع أسلوب الملهاة الرومانية التقليدية من حيثالالتباس في هوية الشخصيات والتشابه بينها، والهرج والمرج الذي ينتج عن ذلك،و«ترويض الشرسة»The Taming of the Shrew (1593 ) التي ركز فيها على الشخصياتوتصرفاتها وانفعالاتها وسلوكها كخط أساسي للمواقف المضحكة والمحملة بالمعاني في نفسالوقت، ومسرحية «سيدان من فيرونا»The Two Gentlemen of Verona (1594) التي تحكي عنالحب الرومنسي، و«خاب سعي العشاق»(1594) Love's Labour's Lost ، التي قدم فيها صورةسلبية عن الحب وما يرافقه من تغيرات وتحولات في شخصيات وسلوك العشاق وما يصدر عنهممن تصرفات صبيانية.

المرحلة الثانية

كتب شكسبير أهم مسرحياته التاريخية فيهذه المرحلة، مثل «الملك رتشارد الثاني» Richard II (1595)، و«الملك جون» King John(1596)، و«الملك هنري الرابع» Henry IV (1597) في جزأين، و«الملك هنري الخامس» Henry V(1598)، كما كتب نصوصه الكوميدية الأكثر مرحاً وتميزاً، مثل ملهاة «حلم ليلةمنتصف الصيف» A Midsummer Night's Dream (1595) و«الليلة الثانية عشرة» Twelfth Night (1595) و«جعجعة بلا طحن» Much Ado About Nothing (1598) و«على هواك» As( You Like It (1599، إضافة إلى «روميو وجولييت» Romeo and Juliet (1595)، و«يوليوس قيصر» Julius Caesar (1599)، و«تاجر البندقية» The Merchant of Venice (1596). ويظهر فيهذه المرحلة تطور ملحوظ في أسلوبه الذي صار يميل إلى الخصوصية والتميز.
تحكيمسرحية «الملك رتشارد الثاني» قصة ملك ضعيف يخسر عرشه ومملكته ما أثار حفيظة الملكةإليزابيث لتناولها موضوعاً سياسياً حساساً فمنعت عرضها قائلة «أنا رتشارد....». ويتابع شكسبير التسلسل التاريخي في مسرحية «الملك هنري الرابع» التي كتبها فيجزأين، و«الملك هنري الخامس»، حول ابنه الذي يثبت قدرته على الحكم وتحمل المسؤولية. وقد عُرفت مسرحية «هنري الرابع» بشخصية الفارس البدين فولستاف Falstaff، التي ألهمتالكتّاب، فصارت منبعاً للشخصيات المضحكة الطريفة، لكنها ذات أبعاد إنسانية عميقة،إذ يمزج شكسبير فيها بين الحزن والفرح والخوف والجبن والحماس.
تعد «حلم ليلةمنتصف الصيف» من أروع ما كتب شكسبير في الملهاة، إذ اعتمد فيها على نسيج درامي معقدمن ثلاث حبكات وثلاثة عوالم مختلفة ومتداخلة من الجن والبشر، تصور زوجين من العشاقمن العائلات النبيلة في أثينا، ومجموعة من الشخصيات الهزلية من أهالي ريفها الذينيحضرون عرضاً مسرحياً للاحتفال بزواج الدوق وهيبوليتا، إضافة إلى عالم الجن الذييتزعمه أوبيرون Oberon وملكة الجن تايتانيا Titania وخادمهم البارع النشيط بَك Puck. ويظهر شكسبير في هذه المسرحية العواطف التي تحكم الجميع حتى الجن، كالحبوالغيرة والكره أحياناً، في قالب رومنسي مضحك مليء بالمعاني والعبر. وبدأ بعد ذلككتابة «تاجر البندقية» وهي من نوع الكوميديا السوداء، التي صور فيها قصة السيدةالنبيلة بورشيا Portia وزواجها من بَسانيو Bassanio، وصديقه التاجر أنطونيو الذييستدين من مال المرابي اليهودي شايلوك، الذي يتوق بدوره للانتقام بهذا الدَين منالمجتمع الذي ينبذه، ولاسيما أن ابنته الوحيدة هربت بالمال الذي جمعه طوال عمره معشاب مسيحي. وتتداخل في هذه المسرحية مفاهيم الصداقة بين رجلين مع مفهوم الحبالرومنسي بين بورشيا وبسانيو، في مواجهة لا إنسانية المرابي اليهودي ومعاناته فيمجتمع لا يتقبله. وأكثر ما يميز هذه المسرحية شخصية بورشيا التي صارت من شخصياتشكسبير النسائية التي شكلت ثورة في الأدب المسرحي، وكانت منهلاً لشخصيات نسائيةأخرى ابتدعها في مسرحياته الأخرى. ولقد صور شكسبير شخصيات نسائية تعتمد على ذكائهاوفطنتها وليس على جمالها، وبهذا استطاع تحويل أحد المعوقات
في المسرحالإليزابيثي في عصره إلى ميزة، إذ كانت أدوار النساء تمثل من قبل صبية، واستخدمتنكر الصبية في أدوار النساء عاملاً أساسياً في الحبكة في هذه المسرحية وأيضاً في «الليلة الثانية عشرة» و«على هواك» حيث تظهر شخصيتان نسائيتان أساسيتان هما فيولا Viola وروزالِند Rosalind في هيئة غلامين للتمكن من الاقتراب ممن تحبان بحرية، ممايخلق توتراً ومواقف مضحكة وإنسانية في آن واحد.
وكتب شكسبير «زوجاتوندسورالمرحات» The Merry Wives of Windsor في نهاية هذه المرحلة وتعود فيها شخصيةفولستاف إلى الظهور. أما في «روميو وجولييت» فقد صور الحب الفتي بشاعرية عاليةالمصير المؤلم لحبيبين وقعا ضحية خلاف قديم بين عائلتيهما وقضيا نتيجة اندفاعهماالعاطفي. وتعد «يوليوس قيصر» من أشهر ما كتب، وهي مأساة سياسية من التاريخ الرومانيالذي نهل منه عدداً من نصوصه الأخرى صور فيها شخصية بروتوس؛ إحدى أكبر الشخصياتالتراجيدية في المسرح.
المرحلة الثالثة
تميزت هذه المرحلة بأفضل ما كتبشكسبير، ولذا سماها بعض النقاد مرحلة النضج الأدبي، إذ كتب أعظم نصوصه التراجيديةوتلك التي تقترب من الكوميديا السوداء. وتظهر مآسي هذه المرحلة عمق الرؤيا عندشكسبير وبراعة الصنعة الدرامية، فقد وظف في هذه المسرحيات أدواته الشعرية بما يناسبالنص والعرض المسرحيين فوصل إلى حد الإتقان في الدمج بين العواطف البشرية والفكرالإنساني مع الشعر والمواقف المؤثرة.
كتب شكسبير في هذه المرحلة مأساة «هملت» Hamlet (1601) التي تعد أشهر مسرحياته عالمياً، وصور فيها الوضع الإنساني من عظمةوجبروت وضعف في ذات الوقت. تحكي «هملت» قصة الأمير الدنماركي الذي يقع ضحية إجرامعمه وضعف أمه وحقيقة أن والده قُتل على يد عمه. يعيش هملت في حيرة وضياع في صراعهبين تردده في اتخاذ قرار الانتقام والإقدام عليه وبين اندفاعه الذي يحطم كل منحوله. ولايزال صراع هملت المرير وتردده يشغل الكثيرين من النقاد والمفكرين وعلماءالنفس والكتاب، ويولد جدلاً زاخراً بالتفسيرات والدراسات والاجتهادات التي ما انفكتتضيف إلى الإرث الكبير من النقد الأدبي لهذا النص ولأعمال شكسبير عامة. وتعد «هملت» الأهم بين أعمال شكسبير من حيث استخدام اللغة، إذ تعكس لغة المناجاة الداخلية soliloquy والتحليل ومخاطبة الجمهور في حديث جانبي aside الصراع داخل هملت. وقداشتهر عن هملت نصيحته التي وجهها للممثلين الذين يحضّرهم للقيام بعرض مسرحي أمامعمه الملك لكي يوقعه في الفخ عندما يشاهد جريمة تشبه جريمته. وتقدم النصيحة صورةموثقة عن أساليب التمثيل في أيام شكسبير، التي اعتمدت على المبالغة ولم تعطِ اللغةالاهتمام الذي تستحقه.
أما في مأساة «عطيل» Othello (1604) فقد قدم شكسبيرتحليلاً عميقاً لآلية الإيقاع بقائد عظيم أسود البشرة ضحية الغيرة على زوجتهالبيضاء المخلصة دِزدمونة Desdemona، من خلال المخطط الخبيث والمدروس الذي يرسمهتابعه إياغو Iago الذي يستغل نقاط الضعف لدى سيده الغريب عن المجتمع الذي يعيش فيه،بالرغم من مكانته المرموقة، ولكونه ينتمي إلى ثقافة شرقية تختلف في معالجتها لموضوعالحب والغيرة والشرف عن نظيرتها الغربية. ويتطرق أيضاً لمفهوم الشر من أجل الشر،الذي صوره شكسبير في شخصية إياغو الذي يجد لذة في هذا الشر فيكشف خططه للجمهور منخلال تقنية الحديث الجانبي التي تضع المشاهد في وضع المتواطئ معه والراغب في إدانتهفي آن معاً.
يعتبر بعض النقاد أن « الملك لير» King Lear (1605) مسرحية شكسبير الأهم كونها تتميز بأبعاد ملحمية لقصة صراع عائلي بين الآباءوالأبناء وبعمق في تحليلها العواقب الوخيمة التي تتمخض عن تصرف الملك الانفعالي غيرالمسؤول عندما يتنازل عن السلطة والمال لابنتيه ويحرم ابنته الصغرى كورديليا Cordelia، لظنه أنها لا تحمل له من الحب ذات القدر الذي تحمله له أختاها اللتانتبالغان كذباً في التعبيرعن حبهما لوالدهما، بينما تعجز الصغرى، وهي أكثرهن حباًلوالدها، عن التعبير بالكلمات. وتلقى كورديليا حتفها ويعجز والدها عن إنقاذها قبلأن يموت، ويظهر فشل الخير أمام حماقة البعض وتعنتهم وتجاهلهم الحقيقة. أما فيمسرحية «أنطوني وكليوباترا» Antony and Cleopatra(1606) فيتناول شكسبير موضوع الحبالمحرم سياسياً وأخلاقياً بين القائد الروماني وملكة البطالمة كليوباترا والذي سببالدمار لـه ولاسمه في روما، وهو حب ناضج بين حبيبين في أواسط العمر لم يسبق لأحد أنعالجه بذات البراعة والعمق والشاعرية مثل شكسبير. وفي مسرحية «مَكبث» Macbeth (1606) يقدم شكسبير تحليلاً لرجل يستسلم لطموحه الجامح لضعف في شخصيته فيفقدإنسانيته ويصبح قادراً على أي جريمة. تبرز شخصية الليدي ماكبث من بين الشخصياتالنسائية في الأدب العالمي فتصور المرأة الطموح التي لا يقف في طريقها شيء، وصارتأنموذجاً لكثير من الشخصيات النسائية المتمردة.
كتب شكسبير نصوصاً أخرى لونهابروح الكوميديا السوداء التي تنبع من افتقار البطل للعظمة والقوة التي يحتاجهاليسيطر على عواطفه، ففي «ترويلوس وكريسيدا»Troilus and Cressida (1602) التي تعد منأرقى مسرحياته فكرياً، يصور شكسبير الثغرة بين المثالي والواقعي، والشخصي والعامعند الفرد المسؤول عن الشأن العام وتظهر فيها نظرة سلبية تجاه المرأة. وتسيطر هذهالروح السوداوية التي تضفي بعداً إنسانياً جديداً على مسرحياته الأخرى في هذهالمرحلة، مثل مأساة «كوريولانوس» Coriolanus(1608) و«تيمون (تايمون) الأثيني» Timon of Athens ، و«الأمور بخواتيمها» All's Well That Ends Well (1602).

المرحلةالرابعة

كتب شكسبير في هذه المرحلة أهم نصوصه الرومنسية، وبدا في أواخر حياتهوكأنه يقدم رؤىً جديدة متفائلة باستخدامه أدوات ومفاهيم عدة، من الفن والعاطفةوعالم الجن والسحر والخيال، إضافة إلى استخدامه الشعر الغنائي أكثر من أي وقت مضى،مما جعل مسرحياته الأخيرة تختلف كثيراً عن سابقاتها. لذا فقد اتجه بعض النقاد إلىالقول بأن المسرحيات الأخيرة تلخص رؤية شكسبير الناضجة للحياة، بينما رأى البعضالآخر أن هذا الاختلاف في أسلوبه وفكره ما هو إلا تغير في الأذواق والتوجهات شهدهاالمسرح بعد عام 1608. تتحدث معظم مسرحياته في هذه المرحلة عن ألم الفراق بينالمحبين ثم اللقاء ولمّ الشمل في رحلة من المعاناة تتعلم الشخصيات فيها من أخطائهاوتغير من مواقفها إلى الأفضل من دون صراع، كما في مسرحية «بريكْلِس»Pericles (1608) و«سيمبلين» Cymbeline (1610)، و«حكاية الشتاء» The Winter's Tale(1610). ولعل «العاصفة» The Tempest (1611) أفضل ماكتب شكسبير في هذه المرحلة قدم من خلالهامفهومه للحياة الذي يجمع بين القوة والحكمة في شخصيات بروسبرو Prospero وابنتهميراندا Miranda وخادمه إيرييل Ariel، وتضمنت بعض أفضل شعره.
هناك في هذهالمرحلة مسرحيتان تنسبان إلى شكسبير، إذ قد يكون شارك في كتابتهما مع الكاتبينبومونت وفليتشر Beaumont and Fletcher، وهما «الملك هنري الثامن»Henry VIII (1613) و«القريبان النبيلان» The Two Noble Kinsmen وتتحدث الأخيرة عن حب صديقين لامرأةواحدة.
اقتبس شكسبير نصوصه التي كتبها في المراحل الأربع كلها من الحولياتوالتاريخ ومما كان متوافراً من كتابات نثرية وقصص في عصره، كما تأثر أسلوباً وفكراًبالإنجيل. كانت «حوليات انكلترا، اسكتلاندا، وايرلندا»Chronicles of England, Scotland, and Ireland (1587) لرفائيل هولينشيد Raphael Holinshed مصدره الرئيسي عنالتاريخ الإنكليزي، وكانت ترجمة توماس نورث Thomas North(1579) لكتاب بلوتارخس Plutarch «حياة عظماء اليونان والرومان» Lives of the Noble Greeks and Romans مصدرمسرحياته الرومانية. أما بالنسبة للمسرحيات الأخرى خارج هذين المجالين فقد اعتمدعلى مسرحيات قديمة أعاد كتابتها وعلى أعمال كتاب آخرين. تصرف شكسبير في مصادره بكلحرية بما يناسب الغرض الذي يكتب من أجله، لكنه اقتبس مقاطع كاملة من هولينشدوبلوتارخس كما وردت وبحد أدنى من التغيير وأضفى عليها أجمل شعره، معطياً بذلكأبعاداً جديدة لقصص التاريخ.

شكسبير شاعراً

لا تقل أهمية شكسبير شاعراً عنهاكاتباً مسرحياً؛ إذ يعد بعد الشاعر الإيطالي بتراركا Petrarca أحد المؤسسينللسونيتة في الشعر، فقد شكلت سونيتاته مدرسة مستقلة عن نظيرتها الإيطالية. وقداجتهد النقاد والباحثون ليكتشفوا تسلسلها الزمني وشخوصها من دون أن يصلوا إلى نتيجةمؤكدة، وشكلت تحدياً كبيراً لهم في محاولة اكتشاف مكنونات نفس الشاعر حيال العشقالذي يصفه فيها، وفي ما يتعلق بهوية من كان يعشق، وبالغموض الساحر الذي يطغى عليها. يوجه شكسبير القسم الأكبر من هذه السونيتات إلى شاب فتي وسيم غير معروف الهويةينصحه بالزواج والإنجاب كي يخلِّد جماله في ذريته. وفي السونيتات الثماني والعشرينالأخيرة يوجه قصائده إلى امرأة سمراء تصله وتخونه وتعذبه. وقد ركز في السونيتات علىالتداخل بين ثيمات عدة هي الشباب والحب والموت والفراق والزمن، وكيف يتجاوز الحبوالفن الزمن والموت. وقد عبّر عن هذه الموضوعات بإعطاء قصائده شكلاً جديداً يختلفعن شكل سونيتة بتراركا، فهي تبدأ عادة بفكرة تعبر عنها الأبيات الأربعة الأولى، ثمتوسعها الأربعة التالية، ثم تناقضها أو تضيف عليها الأربعة الثالثة شيئاً جديداً،وتنتهي بحل حاسم في البيتين الأخيرين أو «الكوبليه» couplet. وتعد السونيتات ذاتالأرقام 29، 30، 49، 71، 73 من أبلغ ما كُتب في هذا النوع في الشعر الإنكليزي.

أهمية شكسبير

لا يمكن مقارنة الشهرة التي اكتسبها أي كاتب آخر بشهرة شكسبيرعالمياً على كافة المستويات، فقد دخل إلى جميع الثقافات والمجتمعات الأدبية والفنيةوالمسرحية في كل بلدان العالم. وقد اعتمد في مسرحه وشعره على العواطف والأحاسيسالإنسانية، مما عزز من عالميته واستمراريته. فأبطال مسرحياته المأسوية شخصيات تتميزبالنبل والعظمة والعواطف الإنسانية، وتؤثر في الجمهور والقراء أينما كانوا، ولاتزالالشخصيات الكوميدية تضحك الجمهور لما في تصويرها من ذكاء ودقة وفكاهة. وتتركشخصياته النسائية، مثل كليوباترا وجولييت والليدي ماكبث وروزالند وبورشيا وبياتريسوميراندا، أكبر الأثر عند القراء وجمهورالمسرح والسينما أينما كانوا. وتكمن براعةشكسبير في القصص المثيرة التي يستخدمها في مسرحياته، والمخزون الغني من الشخوص التييمتزج فيها الخير والشر والعاطفة والعقل، واللغة الشعرية البليغة، والبراعة فيالتلاعب بالكلمات والألفاظ، والمفردات الجديدة.
تعود أهمية شكسبير في كونه الابنالنجيب لفكر وفن عصر النهضة الأوربية بامتياز. فهذا الفكر الذي عالج جوهر الإنسانالفرد وموقعه في الكون ودوره في الحياة، على كافة الصعد، انعكس بجلاء في مسرحياته،ولا سيما في المرحلتين الثالثة والرابعة؛ وما شخصيات هذه المسرحيات، على تنوعهاوتباينها إلا تعبير عن معاناة الفرد في واقعه وتوقه إلى الانعتاق من أي قيد يعرقلتفتحه وطموحه. ويتجلى نضج شكسبير الفكري والفني في صياغة الصراع الذي يخوضه الفردبين نوازعه وغرائزه وطموحاته وبين ظروف الواقع المحيط والحتمية التاريخية. فلا توجدفي مسرحيات شكسبير شخصيات معلقة في الهواء، بل هي دائماً ابنة واقعها بتجلياتهالاجتماعية والاقتصادية والسياسية. وعلى الصعيد الفني كان شكسبير نفسه ابن واقعهومعطياته، وقد تجلت عبقريته الفنية في استيعاب الأشكال الفنية التراثية والمعاصرةوالشعبية وإعادة صياغتها استجابة لمتطلبات العصر ولشروط الممارسة المسرحية في دورالعرض الفقيرة بالتجهيزات المسرحية آنئذ. ومن هنا خروجه على القوانين الكلاسيكية (الوحدات الثلاث) وتأكيده على الحبكة المزدوجة، بل الثلاثية أحياناً، كما في «حلمليلة منتصف الصيف»، ومزجه المرهف بين الواقعي والخيالي وبين العواطف والأهواءالمتضاربة، واستخدامه الشعر والنثر في العمل المسرحي الواحد وبمستويات لغوية مختلفةحسب طبيعة الشخصية وموقعها الاجتماعي، هذا بالإضافة إلى التأكيد على تعدد أمكنةالأحداث وفتح الزمن من دون أية تحديدات تقيد حريته.
إن من يتعمق في أعماله يتلمسبشكل واضح كون شكسبير ابن إرهاصات الثورة الصناعية والازدهار الاقتصادي والانفتاحعلى العالم الواسع تلبية لطموح الفرد الجديد، ابن أواخر عصر النهضة.
مصادر مسرحه
في إبان وصول شكسبير لندن كان المسرح يشهد نهضة أدبيةكبيرة فقد انخرط مجموعة من الكتاب ( فطناء الجامعة ) فراحوا يستلهمون التراثالكلاسيكي ممثلاً بتمثيليات سينيكا وكوميديات بلاوتوس وتيرانسيون وكان العصر عصرترجمة وامتصاص وقد نشطت الترجمه عن الآتينية والإيطالية وكان كل من تعلم يقرأ فيهذه النصوص
وساد في العصر الإليزابيتي نوعان من المسرحيات البطولية بالإضافةإلى مسرحيات الكوميديا
النوع الأول :
يسمى بتراجيديا الإنتقام وهو مأخوذ منسينيكا مباشرة ويمثل فيه الإنتقام القوة المحركة للأحداث ويشابه المأساة الإغريقيةوهي حافلة بالعنف والأشباح وبث الرعب في القلوب
النوع الثاني :
مسرحياتتاريخية وهي تعنى بتصوير الأحداث التاريخية وكلها حافلة بالحروب والمؤامرات والنزاععلى العرش وخاصة الحروب الطويلية والتي عرفت بحرب الوردتين والتي استمرت طوال قرنكامل بين آل لانكستر وابناء عمومتهم آل يورك وأنتهت بإعتلاء هنري السابع العرش جدالملكة اليزابيث العرش وذلك بزواجه من ابنة كبير الاسرة الأخرى وبالتالي عاد السلاموالوئام
وشكسبير كتب بالنمطان إضافة للكوميديا فمثال على مسرحيات الإنتقام كانتمسرحية تيتوس أندرونيكوس من النوع الدامي جداً المليء بالفظائع والمصائب قتل وتعذيبوإعتداء على فتاة وقطع السنة وقطع ايدي وإطعام الأب لحم بناته وقتل طفل وليد وهيمأخوذه من القصص الآتينية والشخصيات رومانية وروح الإنتقام مستمدة من سينكا
أماالمسرحيات التاريخية فنجد هنري السادس وهي ثلاثية يذهب البعض أن شكسبير كان احدكتابها اي لم يكن لوحده بينما يذهب البعض انه كاتبها الوحيد ولكن بالإعتماد علىنصوص قديمة
أما من اهم مسرحياته الكوميدية فنجد كوميديا الأخطاء وهي مأخوذه منكوميديا لاتينية كتبها بلاوتوس واضاف عليها شكسبير بعض العناصر الجديدة
كتبشكسبير 35 مسرحية من ضمنها الثلاثية هنري السادس
تقسم مسرحيات شيكسبير لأربعةمراحل
المرحلة الأولى : وهي المسرحيات المبكرة وكتب فيها شكسبير كل المسرحياتالتاريخية ومنها هنري السادس وعدداً كبيراً من الكوميديات أهمها حلم ليلة صيف وتاجرالبندقية والتي يرى البعض ان الأدق ادراجها في المرحلة الثانية ولم يكتب من المآسيسوى روميو وجوليت
المرحلة الثانية : وبدأت بإفتتاح مسرح القلوب سنة 1599 وانتجفيه يوليوس قيصر وهي بداية النضج الشكسبيري الفكري وكتب هاملت في ميدان المأساة وفيالكوميديا كتب على هواك والليلة الثانية عشر وهي آخر كوميديا كتبها فيحياته
المرحلة الثالثة : وهي ذروة النضوج الفني كتب فيها معظم المآسي عطيلوالملك لير ومكبث وختمها بأنطونيو وكليوبترا وكريولانس وفي هذه المرحلة اعتلى جيمسالأول العرش سنة 1603 واصبحت فرقة شيكسبير فرقة صاحب الجلالة
المرحلة الرابعةوالأخيرة : تمتد بين عامي 1609 و 1612 وهي تمثل لغزاً محيراً في نظر الباحثين فهيلا تدخل ضمن التصنيفات المسرحية مآسي وتاريخية وكوميديا واهم مايستدعي الإنتباه هوشمول الرؤيا وحضور الرمز وكلها تصور الإنهيار والتفكك ثم البعث والميلاد الجديد منخلال الأبنة وفيها اهم شخصيات شيكسبير لما يحملونه من قيم رمزية وباكورة الإنتاجالشكسبيري مسرحية العاصفة التي اختتم بها شيكسبير تاريخه للمسرح وضمنها شكسبيررؤياه النهائية للعالم والإنسان
غداً سنبدأ بمسرحياته مسرحية مسرحية نقدم ملخصعام عنها ودراسة بسيطة


تقسيم أعماله دراميا


المسرحياتالكوميدية

الحب جهد ضائع، 1591م

كوميديا الأخطاء، 1590/1591

السيدان المهذبان من فيرونا،1591/1592

حلم منتصف ليلةصيف،1593/1595م

تاجر البندقية،1594/1596م والتي تعد من أشهر مسرحياته

ترويض الشرسة او( النمرة)،1596

زوجات وندسور المرحات،15998م

جعجعة بلا طحين،1599م

كما تهواه ،1600م

الليلة الثانية عشر، 1600م

العبرة بالخواتيم،1595/1604م

واحدةبواحدة،1603/1604م

بيريكليس،1606/1607م

سيملين ملك بريطانيا، 1609/1610م

قصة الشتاء،1610/1611م

العاصفة،1611م

ثانيا : المسرحيات التاريخية

الملك جون،1592/1593م

ريتشلرد الثاني، 1594م

هنري الرابع الجزء الاول، 1597م

هنري الرابع الجزء الثاني، 1597م

هنري الخامس،1599م

هنري لسادس ج1،ج2،ج3، 1590/1592م

ريتشارد الثالث، 1592/1593م

هنري الثامن، 1612م

ثالثا : المسرحيات التراجيدية

تيتوس اندرينكوس، 1590/1591م

روميووجولييت،1594/1597م

يوليوس قيصر،1599/1600م

هاملت امير الدنمارك، 1600م

ترويلوس وكريسدا، 1602م

عطيل،1604م

الملك لير،1605م

مكبث،1606م

انطونيو و كليوباترة، 1608م

تيمون الاثيني، 1606/1608م

كاريولانوس،1609م






أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 06:06 PM.



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
المواد المنشورة فى هذا الموقع لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها.