العودة   منتديات المصطبة > الطريق إلى الله > منتدى المواضيع الإسلامية العامة

منتدى المواضيع الإسلامية العامة مخصص للمواضيع الإسلامية العامة التى لا تختص بالصوتيات والمرئيات الإسلامية


مواضيع ذات صلة مع شاركنا موقف مؤثر عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
شفقة الرسول صلى الله عليه وسلم ، رحمة رسول الله عليه الصلاة والسلام ، رأفة النبى عليه السلام من قسم منتدى المواضيع الإسلامية العامة
زهد الرسول صلى الله عليه وسلم ، زهد رسول الله عليه الصلاة والسلام ، زهد النبى عليه السلام من قسم منتدى المواضيع الإسلامية العامة
صبر الرسول صلى الله عليه وسلم ، صبر رسول الله عليه الصلاة والسلام ، صبر النبى عليه السلام من قسم منتدى المواضيع الإسلامية العامة
موقف لأبا الدحداح من صحابة رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) من قسم منتدى المواضيع الإسلامية العامة
حملة إحياء سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم الا رسول الله من قسم منتدى المواضيع الإسلامية العامة

36 
Zomanew


فى قمة الروعة

38 
روفان

* عقد خديجة بنت خويلد رضي الله عنها



أنتهت موقعة بدر بنصر مؤزر للمسلمين وهزيمة نكراء لمشركي مكّه – وعاد المسلمون ألى المدينه يسحبون خلفهم سبعين أسيرا من سادات قريش بعد أن قتلوا في بدر سبعين رأسا من رؤوس الكفر أولهم فرعون ألأمه ( أبو جهل أبن هشام ).

وفي المدينه تشاور المؤمنون ماذا يفعلوا بهؤلاء الأسرى وأدلى كل برأيه وكان من أقسى الآراء رأي عمر بن الخطاب رضي الله عنه اللذي قال ( يسلّم كل واحد لاقرب أهل المدينة له رحما وقربى ليقتلوه ) وقد كره النبي صلى الله عليه وسلّم هذا الرأي وكذلك بقيّة الصحابه وأخذ برأي الغالبية بمفاداة الأسرى ، وتبيّن بعد ذلك أن رأي عمر هو الأصوب عندما نزلت الآيات تؤيد قتلهم ( ماكان للنبي أن يكون له أسرى حتى يثخن في الأرض)

وسبحان الله فكم من الآراء يرفضها المجتمع ويتبين بعد حين أنها الحق ..!

تقرر فداء الأسرى باالمال ، وحضر أقارب الأسرى الأغنياء من مكه وأطلقوهم بعد دفع الفديه وتبقى الفقراء ومن لا أحد لهم وكان من ضمن من تبقوا زوج بنت الرسول صلى الله عليه وسلّم ( أم كلثوم ) حيث تزوجها قبل الأسلام وبعد البعثه لم يسلم وأسلمت هي وهاجرت ألى المدينه وتركته في مكه ولم يطلقها فهي لاتزال زوجته وحتى غزوة بدر لم تنزل آيات تحريم الكفار على المؤمنات ..

فماذا فعلت أم كلثوم ؟

أم كلثوم هي أبنة الرسول صلى الله عليه وسلّم من خديجه بنت خويلد رضي الله عنها ( أول أمرأة تدخل الأسلام ) ، وكان لخديجه عقد كانت تلبسه دائما أمام الرسول صلى الله عليه وسلّم ، وقبل وفاة خديجه أعطت ذلك العقد لابنتها أم كلثوم وبقي لديها .

وعندما قررت أم كلثوم وفاءا لزوجها أن تدفع فديته وتطلقه من الأسر لم تجد ما تدفعه سوى ذلك العقد فتحجبت ودخلت بين النساء وعندما أتت أمام الرسول صلى الله عليه وسلّم وهو من تدفع أليه الفديه قامت بوضع العقد بين يديه وقالت هذا فدية فلان أبن فلان ( أي زوجها ) ثم مضت - نظر الرسول صلى الله عليه وسلّم ألى العقد فعرفه مباشره وتذكّر زوجته خديجه فبكى عليه الصلاة والسلام وفاءا لزوجته الراحله التي آوته ونصرته عندما هجره الناس وآذوه ، سالت دموعه عليه الصلاة والسلام ثم نظر ألى بقيّة الصحابه حوله وقال لهم بكل أدب : ( أن شئتم أن تطلقوا أسيرها فأفعلوا ) ..

فقام جمع من الصحابه وأطلقوه بدون فديه أكراما لرسول الله صلى الله عليه وسلّم...




39 
روفان

كان ثعلبة بن عبدالرحمن رضي الله عنه، يخدم النبي صلى الله عليه وسلم في جميع شؤونه وذات يوم بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم في حاجة له ، فمر بباب رجل من الانصار فرأى امرأة تغتسل وأطال النظر إليها.

ثم بعد ذلك أخذته الرهبة وخاف أن ينزل الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم بما صنع، فلم يعد الى النبي ودخل جبالا بين مكة والمدينة، ومكث فيها قرابة أربعين يوماً،

وبعد ذلك نزل جبريل على النبي صلى الله ع...
ليه وسلم فقال : يا محمد إن ربك يقرئك السلام ويقول لك:أن رجلاً من أمتك بين حفرة في الجبال متعوذ بي، فقال النبي صلى الله عليه وسلم لعمر بن الخطاب وسلمان الفارسي:

انطلقا فأتياني بثعلبة بن عبدالرحمن فليس المقصود غيره فخرج الاثنان من أنقاب المدينة فلقيا راعيا من رعاة المدينة يقال له زفافة، فقال له عمر:هل لك علم بشاب بين هذه الجبال يقال له ثعلبة؟

فقال لعلك تريد الهارب من جهنم؟ فقال عمر : وما علمك أنه هارب من جهنم قال لأنه كان اذا جاء جوف الليل خرج علينا من بين هذه الجبال واضعا يده على أم رأسه وهو ينادي ياليتك قبضت روحي في الأرواح ..وجسدي في الأجساد.. ولم تجددني لفصل القضاء فقال عمر: إياه نريد.فانطلق بهما فلما رآه عمر غدا اليه واحتضنه فقال : يا عمر هل علم رسول الله صلى الله عليه وسلم بذنبي؟ قال لاعلم لي الا أنه ذكرك بلامس فأرسلني أنا وسلمان في طلبك. قال يا عمر لا تدخلني عليه الا وهو في الصلاة فابتدر عمر وسلمان الصف في الصلاة فلما سلم النبي عليه الصلاة والسلام قال يا عمر يا سلمان ماذا فعل ثعلبة؟

قال هو ذا يا رسول الله فقام الرسول صلى الله عليه وسلم فحركه وانتبه فقال له : ما غيبك عني يا ثعلبة ؟ قال ذنبي يا رسول الله قال أفلا أدلك على آية تمحوا الذنوب والخطايا؟ قال بلى يا رسول الله قال قل

ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار

قال ذنبي أعظم

قال الرسول صلى الله عليه وسلم

بل كلام الله أعظم

ثم أمره بالانصراف الى منزله فمر من ثعلبة ثمانية أيام ثم أن سلمان أتى رسول الله فقال يا رسول الله هل لك في ثعلبة فانه لما به قد هلك؟ فقال رسول الله فقوموا بنا اليه ودخل عليه الرسول صلى الله عليه وسلم

فوضع رأس ثعلبة في حجره لكن سرعان ما أزال ثعلبة رأسه من على حجر النبي فقال له لم أزلت رأسك عن حجري؟ فقال لأنه ملآن بالذنوب

قال رسول الله ما تشتكي؟ قال :مثل دبيب النمل بين عظمي ولحمي وجلدي

قال الرسول الكريم : ما تشتهي؟

قال مغفرة ربي

فنزل جبريل عليه السلام فقال: يا محمد ان ربك يقرئك السلام ويقول لك

لو أن عبدي هذا لقيني بقراب الارض خطايا لقيته بقرابها مغفرة

فأعلمه النبي بذلك فصاح صيحة بعدها مات على أثرها فأمر النبي بغسله وكفنه،فلما صلى عليه الرسول عليه الصلاة والسلام جعل يمشي على أطراف أنامله، فلما انتهى الدفن قيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم،يا رسول الله رأيناك تمشي على أطراف أناملك قال الرسول صلى الله عليه وسلم

والذي بعثني بالحق نبياً ما قدرت أن أضع قدمي على الارض من كثرة ما نزل من الملائكة لتشييعه

كل واحد منا يخطي وله ذنوب يعلمها

وذنوب لايعلمها

فالواجب علينا ان نعود انفسنا على

التوبة النصوح دائما .

ربنا آتنا في الدنيا حسنه

وفي الآخره حسنه وقنا عذاب النار


40 
Shr2wyA

قصتي عن الرسول عليه الصلاة والسلام

في يوم من ايام الجمعه لقد لبس الرسول معطف غير المعطف الي كان عليه لاخذ الزينه لصلاة الجمعه
((فان الرسول كان يملك معطفيا ويلبس المعطف المذكور اعلاة لصلاة الجمعه))
فلما لابسه وهو في طريقه للمسجد رأوه صحابيان قام احد الصحبيان فطلب من الرسول عليه الصلاة والسلام بان يعطيه المعطف فان رسولنا الحبيب لم يتعود عن ان يرد شخصا في طلبه فذهب الرسول لخلع المعطف الذي عليه ولبس المعطف القديم فلما ذهب قال الصحابي الاخر لصحابه
لماذا فعلت هذا الم تعلم ان رسول الله لايملك سوا معطفين وهذا يلبسه للاخذ الزينه ليوم الجمعه وانت تعرف ان الرسول لايرد حدا بطلبه فذهب الان وعتذر منه فندم الصحابي لما سمع كلام صديقه فارد ان يذهب للرسول
ويعتذر الا برسول اتى عليه الصلاة والسلام وبيدة المعطف ليعطئيه الصحابي الذي طلبه فعتذر الصحابي لاكن طيبة وحسن خلق رسولنا عليه الصلاة والسلام فاصر الرسول على الصحابي باخذ المعطف ولبسه فاخذة الصحابي فلبسه وامر الصحاابه بان يلبسوونه المعطف لما يموت ويدفنونونه به ففعلو هذا لما توفي
الصحابي رضي الله عنه
ويقول الصحابي لما لبس المعطف انه يحس ببرودة جسم الرسول سبحاان الله
انضرو الى حب الرسول عليه الصلاة والسلام لاصحابه فالنحب بعض كما امرنا وعلمنا نبينا محمد عليه الصلاة والسلام
((المعطف هو كالثوب او الجكيت ))



أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 10:02 AM.



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
المواد المنشورة فى هذا الموقع لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها.