العودة   منتديات المصطبة > أقسام الأدب والرومانسية > منتدى القصص والروايات

منتدى القصص والروايات قصص رومانسية، قصص حقيقية، قصص حب، قصص الرعب والخيال، قصص قصيرة


مواضيع ذات صلة مع قصه عن التوبه
كيف تكون التوبه صادقه من قسم منتدى المواضيع الإسلامية العامة

1 
♥ ٻـځـلم پـٵلـچـڹـﮧ‏، ♥

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام علىسيدنا محمد وعلى اله وصحبه الغر الميامين
نقلت لكم هذه القصة من احد المواقع وان شاء الله تنال اعجابكم

عودة الموتي !!!!!!!!
احس بسخونة فى وجهه وأن عينيه بدأت تتسع وتتسع حتى كادت أن تتخطى حاجبيه
وشعر باختناق أنفاسه0فتحسس عنقه بأطراف اصابعه فشعر أن عروقه على وشك
الانفجار0 أحس بدوار شديد ورعشة مفاجئة أصابت جسده كله0هل هذه هى النهاية ؟
لا مستحيل أن تكون النهايه أمعقول أن يموت بهذا الشكل وفى هذا المكان ؟
إنتفض فجأة وأصابه رعب شديد وحاول الهروب من هذا المكان0
فكيف سيلقى الله لو مات بين هؤلاء السكارى00لكه لم يستطع الهروب فقد تناول كمية كبيرة من طاعون العصر ( البانجو ) جعلته يترنح فى وهن وهو يتطلع إلى تلك الوجوه التى كان أصحابها يشاركونه السكر من لحظات
وكأنه يراهم لأول مرة برغم أن سهرات الأنس والفرفشه قد جمعته بهم أكثر من خمس سنوات0
خمس سنوات يجتمعون كل ليلة تقريباً ليرتشفوا سوياً من نهر المعاصى ما يشاءون
ويتجرعون من كؤوس الشهوات حتى الصباح ولكن يبدو أن هذه الليلة
لن يظهر لها صباح0
فقد قامت مسابقة فيما بينهم أيهم باستطاعته تناول أكبر كمية من هذا الملعون
وبالطبع فاز هو 00وكانت النتيجة أن تسابقت دقات قلبه حتى كادت أن تتوقف
وراحوا يتضاحكون من تأرجحه00وأنى لأحدهم أن يدرك وهم فى سكرهم أنه
أوشك على الإحتضار00أما هو فقد دعا الله فى هذه اللحظات وبكل صدق
أن يؤجل موته يوماً أو يومين ليتوب000لكنه سقط000سقط وانتهى الأمر0
*****
حملوه إلى منزله وفى حجرته وفوق فراشه طرحوه 000وبعد لحظات
التف أهله من حوله ومن فوقهم كانت روحه تحوم فى سماء الحجرة
تراقب أمه وأباه وأخته وأخاه وزوجته0الكل يبكيه0وعلى باب الحجرة وقف رجل يتطلع إلى الجسد الملقى فوق الفراش بدون حراك0
كان ذو لحية بيضاء وشال أبيض وجلباب أبيض وعلى جبينه حبات
عرق أضافت على وجهه نوراً فوق نور وبدا وكأنه قادم من وسط
الجنه بعد أن غسل وجهه من سلسبيلها00
طلب أن يفسحوا له الطريق فأطاعوه 00اقترب من الجسد000
ومن فوق الجميع أخذت الروح تراقب ما يحدث0
وتطلع الرجل إلى وجه صاحب الجسد فتراجع فى زعر ونفور قائلآ
- ألم يسجد هذا الشاب لربه أبداً ؟ إئتوا له بمغسل غيرى00
ران فى الحجرة صوت رخيم ليس كأصوات البشر ولم يسمعه إلا ذلك الرجل
وتلك التى تحوم فى سقف الحجرة0كان الصوت يأمر الرجل أن يعود
ليكمل عمله0وعاد الرجل إلى الجسد وهو يحمل فوق شفتيه إبتسامة غريبة0
وبدأ يجرده من ثيابه ثم سكب الماء ثم عاد فألبسه ثيابه مرة أخرى
ونادى أن ائتوا له بنعش لتحملوه إلى المسجد ثم انصرف0
وضعوه فى نعشه واتجهوا به فوراً إلى القبور بدون أن يصلوا عليه
فصرخت روحه من فوقهم تناشدهم:
- إنه لم يصلى عليه إذهبوا به إلى المسجد0
لكن لم يكن لصراخها صوت 0ولم يكن يمشى خلف جنازته أحد على الإطلاق
غير الرجال الأربعة الذين يحملون النعش وكانوا نفس الرجال الذين كان
يجتمع بهم كل ليلة ليرتشفوا سوياً من نهر المعاصى ما يشاءون ويتجرعون
من كؤوس الشهوات حتى الصباح0ولم يستطيعوا أن يكملوا به الطريق
حتى القبر فقذفوا به من فوق أكتافهم00 فسقط 00 ووافق سقوطه من
فوق نعشه سقوطه من فوق سريره فى حجرة نومه فقام من فوره يتوضأ
ليلبى نداء الفجر الذى كان قد حان 0
0000وعندما خطى خطواته الأولى ناحية المسجد شعر فى أعماق صدره
بشىء يبعث من جديد000

انتهت

منقول

اللهم أحسن خواتيم أعمالنا
اللهم أمتنا علي شهادة "ان لا اله الا الله وان سيدآ محمدآ رسول الله"
اللهم رضينا بالله ربا ووبالأسلام دينا وبسيدنا محمدآ عبده ورسوله
الحمد لله علي نعمة الأسلام وكفي بها نعمة

شكون اللي هيقول معايا أمين أمين يارب العالمين

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
اخوكم في الله
نذير1985






أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


الساعة الآن 04:18 AM.



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
Search Engine Optimization by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
المواد المنشورة فى هذا الموقع لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر الإدارة وإنما تعبر عن وجهة نظر كاتبها.